en

الشيخ يوسف العوضي

رئيس تنمية الموارد في مؤسسة الشيخ عيد الخيرية

 

دولة قطر

 

 

 

تشرفنا في جمعية دار الكتاب والسنة باستقبال الأخ الشيخ الفاضل/ يوسف العوضي رئيس تنمية الموارد في مؤسسة الشيخ عيد الخيرية في دولة قطر في زيارتين متتاليتين، تفقد خلالهما مع وفد قطري كريم، سلسلة كبيرة من مشاريع المؤسسة في قطاع غزة، على الصعيد التنموي والتعليمي والإغاثي والأيتام والدعوة وغيرها.

كان ضيفاً طيباً مع رفاق دربه الأعزاء، وكانت مواقفه وكلماته تلامس شغاف القلوب، عندما يتحدث عن فلسطين وأهلها، فأوجز ببعض الكلمات كثيراً من المواقف  في حفل افتتاح قاعة الندوات والمحاضرات الرئيسية في مدرسة الإمام محمد بن صالح العثيمين.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

أشكركم جزيل الشكر على هذا الإنجاز الطيب بإنشاء مدرسة الإمام محمد بن صالح العثيمين، فأول آية نزلت على الرسول صلى الله عليه وسلم "اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ".

 والله تبارك وتعالى كرم هذه الأمة ورفع قدرها بكلمة اقرأ، فالأمم ترتقي بالتعليم، وهذا الجيل القادم جيل الأمة جيل النصر، إن شاء الله.

أسأل الله سبحانه وتعالى أن يبارك في هذا الصرح العظيم، وأن يبارك في جهودكم كلكم إخواني في جمعية دار الكتاب والسنة.

والشكر موصول لجميع أهلنا وإخواننا المتبرعين أهل قطر الذين هم الأساس في نهوض وبناء المجمعات والمراكز التعليمية، وغيرها من المشاريع كحفر الآبار وكفالات الأيتام، وهم الذين مدت أيديهم البيضاء إلى الشعوب، وخصوصاً لإخوانهم في قطاع غزة بفلسطين.

بارك الله في جهودكم في جهود مؤسسة الشيخ عيد بن محمد آل ثاني الخيرية.

والله إنه شيء ليفرح القلب، بما نشاهده على هذه الأرض الطيبة، رغم احتلال العدو الصهيوني الذي لا عهد له.

ونقول عن أهل فلسطين كما كان يقول الرئيس الراحل ياسر عرفات رحمه الله، "قوم الجبارين"، نقولها فعلاً، أنتم ما شاء الله عليكم قوم جبارين وقوم مبدعين، فما بالكم تحت الحصار وأنتم تبدعون في كل نواحي الحياة، فكيف ما لو كنتم محررين وتعيشون كما تعيش شعوب العالم؟

أنتم فعلاً نواة لهذه الأمة، نواة لجميع الحضارات على هذه الأرض.

إخواني، النماذج التي رأيناها هنا وهناك تفرح القلوب، أسأل الله تبارك وتعالى أن يبارك فيكم.

أنتم إخواني عليكم أكبر عبء في تربية النشء، أسأل الله أن يوفقكم، وأختم بقول الله تبارك وتعالى: "وقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ".